قسم علوم الأراضي

نبذة عن القسم

بدأ قسم علوم الأراضى منذ بداية إنشاء المعهد العالى الزراعى سنة 1958 وكان يتكون من ثلاثة فروع متكاملة هى:الأراضى – الكيمياء – الهندسة الزراعية وظل هكذا حتى تم إنشاء أقسام مستقلة للكيمياء والهندسة الزراعية وذلك لتعدد الأهداف لكل فرع.
 
ومنذ نشأة القسم بفروعه الثلاثة وهو يوجه اهتمامه إلى تكوين مهندس زراعى متكامل الفكر الزراعى النظرى والتطبيقى وتحقق ذلك بإنشاء شعبة استصلاح الأراضى يتلقى فيها الطلبة مجموعة المعارف التى تخدم الامتداد الزراعى الأفقى والرأسى وكذلك يكتسبون الخبرة العلمية من خلال فترة للتدريب لمدة عام فى الخارج وكذلك عمل مشروع استصلاح أراضى لمنطقة بكل جوانبه من بدء التخطيط من اقتراح خطوات الاستصلاح والاستزراع وذلك تحت إشراف نخبة ممتازة من أساتذة كليات الزراعة والهندسة فى الجامعات المختلفة ومعهد الأراضى بوزارة الزراعة – ولهذا كان خريج الشعبة متكامل المعارف ذو خبرة عملية فى استصلاح الأراضى شهد لها الجميع. وبعد ذلك تحول المعهد إلى كلية للزراعة تحت إشراف جامعة عين شمس ثم جامعة الزقازيق – وعندما بدأت الدراسات العليا وضع أعضاء هيئة التدريس بالقسم نصب أعينهم خدمة البيئة المحيطة بهم والارتقاء بها فى بحوثهم وتم التركيز على الأبحاث التطبيقية التى تخدم المحافظة بل والمحافظات المجاورة وكانت بذلك منارة إرشادية للمحافظة والمحافظات المجاورة.
 
ويشتمل القسم على التخصصات التالية:
  1. خصوبة أراضى وتغذية نبات.
  2. كيمياء أراضى واستصلاح
  3. بيدولوجى أراضى
  4. طبيعة أراضى.
ويضم القسم نخبة من أعضاء هيئة التدريس فى تخصصاته المختلفة الذين يساهمون فى إعداد كوادر متخصصة فى مجال الأراضى والمياه والبيئة فى مصر والدول العربية – وقد خدم بعض أعضاء هيئة التدريس فى العديد من المناصب الرسمية والشرفية منهم:
 
  • الأستاذ الدكتور/ صلاح أحمد طاحون مستشار شئون البيئة لحماية الأراضى كما شغل وظيفة المقرر الوطنى لاتفاقية مكافحة التصحر فى الفترة من 1997-2002 ورئيس المؤتمر الدولى لأراضى المدن الذى عقد بالقاهرة 2005 كما شارك ضمن اللجنة المنظمة لاجتماعات الكونجرس الثامن عشر الذى عقد بالولايات المتحدة الأمريكية 2006 والمدير التنفيذى المشارك فى مشروع التنمية المتكاملة بمنطقة بورسعيد الممول من المفوضية الأوربية ومستشار لمنظمة اليونسكو والفاو.
  • الأستاذ الدكتور/ أحمد عفت الشربينى شغل منصب وكيل الكلية لشئون الطلاب والتعليم فى الفترة من 1986 – 1992 ومقرر اللجنة العلمية الدائمة لترقية الأساتذة المساعدين من عام 2004 حتى الآن. ومستشارا فى مشروع النظم الخبيرة لبرنامج الموالح الممول من وزارة الزراعة والفاو. وعضو الفريق البحثى لبرنامج النهوض بالموالح لمحافظةالشرقية.
  • الأستاذ الدكتور/ إبراهيم الجارحى عمل وكيلا للكلية لشئون البيئة وخدمة المجتمع فى الفترة من 2004 – 2007.
  • الأستاذ الدكتور/ عادل عبد الرحمن شيحه عمل مستشارا ثقافيا لجمهورية مصر العربية فى جمهورية أوزبكستان وحاليا مستشار ثقافى لسفارة أزوبكستان فى القاهرة ورئيس جمعية خريجى الجامعات الروسية ودول الكومنولث وسكرتير عام مؤتمر التعليم الخاص الذى عقد بالقاهرة فى عام 2000 ومستشار المشروع الكندى المصرى لتحسين التربة و المياة بمحافظة الدقهلية كذلك مستشار مشروع تحسين أنتاجية محصول الكثافا لتغذية الأنسان و الحيوان تحت نوعيات مياة مختلفة فى الأراضى المستصلحة حديثاً التابع للمجلس الأعلى للجامعات وبرنامج الجامعة الأمريكية ومستشار علمى لمشروع أستصلاح الأراضى بمنطقة صان الحجر بالشرقية ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الدولى للغاز والبتروكيماويات فى دوراته الأربعة أخرها مايو 2006. وقد حصل بعض السادة أعضاء هيئة التدريس بالقسم على جوائز علمية ومنهم: الأستاذ الدكتور/ كرم فؤاد موسى والذى حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1993 ونوط الامتياز من الدرجة الأولى من الرئيس محمد حسنى مبارك وأحد أفراد موسوعة الشخصيات المصرية التى أثرت فى مناحى الحياة العلمية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأدبية التى تصدرها الهيئة العامة للاستعلامات (مجلد 2 – 1993)
  • الأستاذ الدكتور/ مصطفى محمد مصطفى الصاوى على جائزة أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا المصرية فى مجال الأبحاث البيئية لعام 1999.

رسالة القسم

رسالة قسم علوم الأراضـــي إمـــداد الدارسون بتعــليم متميز في عـــلوم الأراضي يهتم ببيئتهم وإعدادهم بتحقيـــق أهدافهـــم المهنيـــة والبحثيــة فــي علوم الأراضـــي والمجــالات الأخرى.
 

الأهـــداف

يركزالقسم على الأهداف التالية:
 
  1. المشاركة مع الأقسام الأخرى فى تخريج مهندس زراعى متعدد المعارف يؤدى عملا إرشاديا.
  2. تخريج مهندس زراعى متخصص فى استصلاح الأراضى وتحسين إنتاجية الأراضى المنزرعة.
  3. التعاون مع الجهات البحثية فى إنجاز مشاريع أو بحوث تخدم البيئة المحيطة.
  4. توجيه بحوث طلبة الدراسات العليا لحل المشاكل التى تصل إلى علمة عن طريق علاقته بالأجهزة التنفيذية.
  5. يهدف القسم إلى إنشاء معمل متخصص للاستشارات العلمية العملية فى مجال استصلاح الأراضى وتحسين وخدمة الأراضى.
  6. يهدف القسم إلى إنشاء معمل متخصص يقوم بالتحاليل المعملية للأراضى والأسمدة.
  7. يهدف القسم بالتعاون مع الجهات التنفيذية إلى وضع خطة مستقبلية إلى التوسع الزراعى الرأسى والأفقى وصيانة الأراضى.
  8. يهدف القسم إلى التعاون مع الأقسام الأخرى خاصة الهندسة الزراعية والمحاصيل والبساتين بوضع توصيات عملية تطبيقية فى مجال ترشيد المياه فى الرى وكذلك ترشيد استخدام الأسمدة لتقليل تكلفة الإنتاج وكذلك تقليل التلوث البيئى.
  9. تدريس المقررات النظرية والعملية فى مجال علوم الأراضى والبيئة.
  10. تنمية المهارات العملية التطبيقية للطلاب عن طريق التدريب الصيفى واحتكاك الطلاب بالمؤسسات الخاصة بمشروعات استصلاح الأراضى خاصة فى المناطق الجديدة.
  11. العمل على حل المشاكل البيئية فى مجال علوم الأراضى فى محافظة الشرقية وذلك عن طريق المشروعات البحثية وإجراء البحوث اللازمة لزيادة وتحسين الإنتاج والقدرة الإنتاجية بالأراضى.
  12. عمل الندوات والمؤتمرات العلمية لنشر نتائج البحوث وتوصيلها للمنتجين (منتدى الموارد الأرضية والمائية والبشرية فى مصر لسنة 2004- المؤتمر الدولى Suitma 2005)
  13. المساهمة فى تحليل عينات الأراضى والمياه والأسمدة للمزارعين فى المحافظة وإرشادهم لأفضل الطرق لرفع الإنتاجية.
  14. تسجيل درجات الماجستير والدكتوراه للخريجين المتميزين لرفع وتنمية المهارات البشرية وإمداد المجتمع بنوعية متميزة من حملة الدكتوراه.

رؤية القسم

يتطلع قسم علوم الأراضي بكلية الزراعة جامعة الزقازيق أن يكون متميزا ومن أحسن الأقسام في علوم الأراضي بالوطن من خلال التعليم المتميز والأبحاث وبرامج التعليم المتطورة والأنشطة المتعلقة بعلوم الأراضي والمصادر الطبيعية
 
تهدف الرؤية المستقبلية للقسم فى مجالات عدة أهمها:
  1. الإستفادة من إمكانيات القسم البشرية والعلمية لتوثيق التعاون مع الجهات البحثية والتنفيذية الأخرى.
  2. تطوير العملية التعليمية من خلال توصيل الاتجاهات الحديثة فى مجال الأراضى للطلاب باستخدام الأجهزة الحديثة المعملية والتدريسية.
  3. الارتقاء بتدريب الطلاب عمليا على أن يمتد إلى المناطق المختلفة للاستصلاح.
  4. المشاركة مع الأقسام الأخرى فى تطوير والإرتقاء بالمستوى العلمى لخريج الشعبة العامة وبعض الشعب الأخرى.
  5. زيادة التلاحم بين القسم والجهات التنفيذية بالمحافظة لحل المشاكل الزراعية والبيئية مثل المشاكل الناتجة عن حرق قش الأرز والإفراط فى استخدام الأسمدة والبحث عن مصادر جديدة للأسمدة وكذلك لمياه الرى.
  6. يقوم القسم بتطوير المحتوى العلمى للمقررات التى تدرس فى مرحلتى البكالوريوس والدراسات العليا والدبلومات تمهيد الإعداد اللائحة الجديدة بالكلية.
  7. عمل سمينار لطلاب الدراسات العليا عن موضوعات بحوثهم لمتابعة التطور العلمى المستمر.
  8. إنشاء مكتبة بالقسم وإمدادها بالدوريات والكتب فى مجال علوم الأرضى.
  9. الاهتمام بالوسائط التعليمية الحديثة (شكر لإدارة الكلية)
  10. تشجيع السادة أعضاء هيئة التدريس والمعاونين لحضور دورات تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس بالمراكز الرئيسية بالجامعة واشتراك بعضهم كمدربين فى هذا الشأن.
  11. اشتراك بعض الأساتذة فى مؤتمرات محلية ودولية.
  12. اشتراك بعض الأساتذة فى اللجان العلمية لوظائف الأساتذة والأساتذة المساعدين وكذلك اللجان القومية لعلوم الأراضى بأكاديمية البحث العلمى.

الخطة البحثية للدراسات العليا

الإطار العام لخطة البحث العملى فى القسم يتضمن ثلاث برامج محددة يستهدف كل منها المساهمة فى عمليات التنمية المستدامة إقليميا وقوميا. وهذه البرامج هى:
 
أولا: حصر الموارد الأرضية والمائية فى محافظة الشرقية بصفة رئيسية مع الإشارة إلى المناطق الأخرى للدراسات المقارنة. ويتضمن الحصر الاهتمام بالنواحى الكمية والوصفية من حيث تحديد الصفات الطبيعية والكيماوية والحيوية والبيولوجية.
 
ثانيا: التعرف على الإجراءات اللازمة لصيانة الموارد الأرضية والمائية، وتحديد إجراءات الرصد والتحليل والمتابعة واستخدام المؤشرات والدلالات المناسبة لتنظيم العائد من استخدام الأراضى والمياه فى النظم الزراعية المختلفة والتداخلات البيئية المشتركة.
 
ثالثا: التعرف على إجراءات العلاج المناسبة للأراضى المتدهورة، وكذلك نظم استخدامات المياه ذات النوعيات المتدنية وما قد يترتب عليها من تدهور فى الأراضى وفى البيئة.
 
وتشمل هذه البرامج العديد من المشروعات البحثية ذات الصلة:
 
  1. إعداد قاعدة بيانات الأراضى لمحافظة الشرقية كجزء من منطقة شرق الدلتا بحيث يمكن استعمال هذه البيانات فى نشر خرائط بالدقة المناسبة تتعلق بالعديد من المشاكل العلمية والتطبيقية مثل القدرة الإنتاجية للأراضى ومحتوى الأراضى من مختلف العناصر الغذائية أو الأملاح أو العناصر الثقيلة.
  2.  إعداد قاعدة بيانات عن مياه الرى والصرف فى محافظة الشرقية كجزء من منطقة شرق الدلتا بحيث يمكن استعمال هذه البيانات فى حل العديد من المشاكل ومنها كفاءة استعمال المياه، والتسرب السطحى، والميزان الملحى والتلوث البيئى.
  3.  إعداد مجموعة من المؤشرات والدلالات التى يمكن استعمالها داخل حزمه شاملة فى منظومة الدراسات المتكاملة لتنظيم الإنتاج الزراعى من جهة والحفاظ على الموارد من جهة أخرى ضمانا لاستمرار التنمية المستدامة. ويمكن من خلال هذه الدراسات التنبؤ بالمتغيرات المستقبلية بدرجة عالية من الدقة وكذلك توصيف إجراءات الطوارئ للتعامل مع الظروف الطارئة مثل الجفاف والتلوث بالعناصر الثقيلة. ويمكن فى هذا المجال استخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد.
  4.  الاهتمام بالأسمدة والمخصبات الطبيعية والكيماوية والحيوية بجانب الاهتمام بعمليات اختبار الأراضى والنبات وتجارب التسميد التى تستهدف توصيف المجموعات السمادية المناسبة اقتصاديا وبيئيا من جهة وتدوير مخلفات الزراعة والمدن فى عمليات الإنتاج الزراعى من جهة أخرى. وفى هذا المجال فلابد من التأكد على علميات تكامل عناصر غذاء النبات العلاقة المتشابكة بين الأرض والماء والنبات والبيئة.
  5.  الاهتمام باستصلاح الأراضى المتدهورة لأسباب طبيعية أو كيماوية أو حيوية ضمن عمليات مكافحة التصحر، مع ضرورة الاهتمام بالتوصيف الكمى للتدهور اتباع الطرق المناسبة للرصد والتحليل وتقدير المخاطر المرتبطة بالنشاط البشرى من جهة والتغيرات المناخية من جهة أخرى.
  6.  الاهتمام بحسن استعمال المياه ودراسة الآثار الطبيعية والكيماوية والحيوية لاستعمال المياه ذات النوعية المنخفضة والنظر فى إمكان "استصلاح" هذه النوعية من المياه أما طبيعيا أو كيماويا أو بيولوجيا.
  7.  الاهتمام بصفة خاصة بنظم الصرف الحقلى تحت الظروف الراهنة التى ترتبط باستعمالها كمخرج للصرف الزراعى والصرف الصحى. ومن الضرورى أن تحدد مواصفات مثل هذه المياه وما تحمله من مواد صلبة وكذلك الإجراءات والمواصفات الضرورية لاستعمالها الحقلى باعتبار متغيرات الأرض والمناخ ونوع المحصول.
  8.  الاهتمام بمناطق التوسع الزراعى وبالأخص الجديدة فى الخطارة وبلبيس والصالحية واستنباط برامج خدمة للأراضى والنبات التى تصلح كنموذج لاستصلاح واستزراع الأراضى الصحراوية.
  9.  البحث فى إمكانية إقامة نظام للزراعة العضوية فى بعض المناطق بمواصفات خاصة بحيث تكون مجدية اقتصاديا وبيئيا طبقا للظروف الاجتماعية السائدة والمتوقعة.
 
ومجالات التخصص داخل القسم هى:
 
  • كيمياء الأراضى 
  • خصوبة الأراضى وتغذية النبات
  • بيولوجيا الأراضى
  •  بيدولوجى الأراضى
  •  صيانة وتحسين الأراضى
  •  منرالوجى الأراضى
  • استصلاح الأراضى
  • الرى والصرف الزراعى
  • تحليل الأراضى والمياه
  • أراضى الحدائق والملاعب والصوب الزراعية
  • الأراضى والبيئة
  • أراضى الحدائق
 
ومن المشروعات البحثية ذات الصلة فى هذه المجالات ما يلى:
 
1- رفع كفاءة الأسمدة المختلفة وتطوير صناعتها.
 
2- تأثير العناصر الغذائية الكبرى والصغرى على المحاصيل المختلفة.
 
3- الأسمدة الحيوية والعضوية المختلفة وتأثيرها على معالجة التلوث البيئى.
 
4- النظائر المشعة واستخدامها فى الزراعة.
 
5- التحولات الكيميائية والحيوية للعناصر الغذائية فى التربة ومدى تيسيرها للنبات.
 
6- التغذية اللاجذرية.
 
7- استخدام الأسمدة المختلفة تحت الظروف المائية والأرضية الصعبة.
 
8- إصلاح وإعادة تأهيل الأراضى المتدهورة.
 
9- دراسات على التغيرات التى حدثت فى مياه الرى بعد السد العالى.
 
10- التغيرات الموسمية لكل من مياه الرى والصرف فى منطقة الدلتا.
 
11- بعض الدراسات الكيميائية على تلوث الأرض والمياه والنبات.
 
12- دراسة مياه بعض المصارف الرئيسية بالوجه البحرى وتحديد إمكانية استخدامها للرى.
 
13- أثر إضافة مخلفات الصرف الصحى فى محطة الجبل الأصفر.
 
14- تراكم وتوزيع العناصر الدقيقة فى قطاعات أرض الجبل الأصفر.
 
15- دراسة المغذيات الرئيسية لترعة السلام.
 
16- دراسات على تلوث المياه الجوفية فى منطقة الدلتا.
 
17- احتمالات الرى بمياه المصارف فى منطقة شرق الدلتا.
 
18- تأثير مخلفات الصناعة والصرف الصحى على نوعية مياه المصارف والترع.
 
19- استخدام المحسنات للتحكم فى تلوث التربة بالأملاح تحت ظروف الرى بمياه عالية الملوحة
 
20- تقويم صلاحية مياه الصرف بمنطقة دلتا النيل لأغراض الرى.
 
21- تقييم مياه مصارف محافظة الشرقية كمصدر إضافى للرى.
 
22- دراسات بيدوكيماوية على منطقة ترعة السلام.
 
23- الاهتمام برفع كفاءة المحسنات الطبيعية والصناعية (العضوية والمعدنية منها) وكذا الأسمدة الكيماوية والعضوية والحيوية عن طريق دراسة مجموعة العوامل المؤثرة على كفاءة استخدامها فى الأراضى المختلفة النوعية بمحافظة الشرقية.
 
24- دراسات استطلاعية على خصوبة أراضى محافظة الشرقية.
 
25- الاتجاه لاستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة فى تحسين خصائص الأراضى المتصحرة بمحافظة الشرقية.
 
26- الاهتمام بتقدير حاجة أراضى محافظة الشرقية للتسميد لرفع إنتاجيتها من المحاصيل الاقتصادية.
 
27- الاهتمام بتقدير المخلفات العضوية (النباتية أو الحيوانية والداجنة) لصناعة الأسمدة العضوية التى تستخدم فى استصلاح واستزراع الأراضى الصحراوية وفى خدمة الأراضى المتدهورة لمحافظة الشرقية.28- الاهتمام بإقامة وحدات إنتاج سماد البيوجاز فى قرى الشرقية من المخلفات العضوية الزراعية وكسح الصرف الصحى للمنازل واستخدامه فى رفع إنتاجية الأراضى واستخدامه كطاقة كهربائية لإدارة الشوارع والمنازل وكطاقة حرارية لطهى الطعام بمنازل القرى وهذا يساعد على حماية البيئة من التلوث.
 
29- الاهتمام باستعمال كسح الصرف الصحى بقرى ومدن محافظة الشرقية فى رى وتسميد الأراضى الرملية بصحراء محافظة الشرقية لإنتاج أشجار الغابات الخشبية التى تستعمل فى إنتاج الأثاثات المنزلية وهذا المشروع يحمى البيئة من التلوث.
 
30- الاهتمام بصناعة سماد قمامة المدن بإقامة مصانع لإنتاجه بتقنيات بسيطة مما يساعد على استصلاح واستزراع الأراضى الصحراوية وإزالة آثار التلوث البيئى بمحافظة الشرقية.
 
31- الاهتمام بدراسة الاستهلاك المائى والاحتياجات المائية للمحاصيل المختلفة النامية على أراضى محافظة الشرقية وكذا دراسة العوامل المؤثرة عليهم.
 
32- الاهتمام بدراسة إضافة الأسمدة المعدنية مخلوطة مع مياه نظم الرى الحديثة لرفع إنتاجية الأراضى بمحافظة الشرقية.
 
33- الاهتمام بدارسة إعادة استخدام المياه رديئة النوعية فى أغراض الرى مع دراسة أثرها على نظم الرى الحديثة.
 
34- الاهتمام بدراسة المشاكل المتعلقة بالمياه الجوفية فى محافظة الشرقية للتعرف على أسباب ارتفاع منسوب المياه الجوفية والتوصل على حلول لهذه المشاكل.
 
35- تحديد مصادر تلوث المياه الجوفية والمياه السطحية بالمجارى المائية بمحافظة الشرقية مع إجراء التصميم النوعى والكمى للملوثات لحمايتها من التلوث ولكى تصبح صالحة للشرب والرى الزراعى.
 
36- الاهتمام لتحسين نظام وتخطيط وتنفيذ مشاريع الصرف فى محافظة الشرقية.
 
37- الاهتمام بتطوير نظام الصرف المغطى بمحافظة الشرقية.
 
38- الاهتمام بدراسة تأثير المصارف الحقلية على خصائص الأراضى وإنتاجية المحاصيل.
 
39- استخدام فى تقييم أراضى محافظة الشرقية.
 
40- الموارد المائية المتاحة فى منطقة شرق الدلتا ومدى صلاحيتها للرى.
 
41- إدارة المياه فى منطقة شرق الدلتا وكفاءة استخدام المياه لأغراض الرى.
 
42- الموارد المائية فى منطقة شرق الدلتا ومصادر تلوثها.
 
43- تلوث مياه الرى فى إقليم محافظة الشرقية وطرق معالجتها والمحافظة على صلاحيتها لأغراض الرى.
 
44- تحسين كفاءة استخدام المياه تحت نظم الرى المختلفة.
 
45- تحسين كفاءة استخدام المياه المنخفضة الصلاحية لأغراض الرى الزراعى.
 
46- تحسين كفاءة نظم الصرف تحت نظم الرى المختلفة.
 
47- المياه الجوفية وعلاقتها بنشأة الملوحة بالأراضى.
 
48- نظم الرى المستخدمة ونشأة الملوحة الثانوية بالأراضى المنزرعة.
 
49- تظم الرى التقليدية وكفاءة استخدام المياه فى الرى.
 
50- نظم الرى الحديثة وكفاءة استخدامها فى الأراضى المستصلحة حديثا.
 
51- التصحر أسبابه وطرق مكافحته.
 
52- استصلاح الأراضى الصحراوية والرملية.
 
53- استصلاح الأراضى الصحراوية الجيرية.
 
54- استصلاح الأراضى الصحراوية المتأثرة بالأملاح.
 
55- خدمة الأراضى الرملية المستصلحة حديثا.
 
56- خدمة الأراضى الجيرية المستصلحة حديثا.
 
57- خدمة الأراضى المتأثرة بالأملاح والمستصلحة حديثا.
 
58- المحافظة على خصوبة الأراضى المستزرعة والمستصلحة حديثا (الرملية – الجيرية – المتأثرة بالأملاح).
 
59- العلاقات المائية فى نظام (الأرض – النبات – الجو) وعلاقتها بالاحتياجات المائية للنباتات.
 
60- المياه الجوفية واستغلالها فى استصلاح الأرضى الصحراوية البور.
 
61- التنمية المستدامة للأراضى الصحراوية والمستصلحة حديثا.
 
62- مشاكل الملوحة والقلوية فى الأراضى المروية بمياه منخفضة الصلاحية.
 
63- مشاكل الملوحة والقلوية فى الأراضى ذات نظام صرف منخفض الكفاءة.
 
64- تلوث الأراضى بالمعادن الثقيلة والسامة وطرق معالجتها.
 
65- صلاحية العناصر الغذائية للنباتات المنزرعة بالأراضى المتأثرة بالأملاح.